صورة تعبيرية

جريمة مع كل إشراقة

كل يوم تفوق على جريمة هي أبشع جرماً مما كانت قبلها سواء قتل أو انتحار في مجتمع كانت تسوده روح الأخوة والمحبة والتسامح والشهامة ولم تكن يوما هذه الجرائم يوماً هى سلوكه أو طباع ناسه يوما ما. والغريب أن كل مرتكبي هذه الجرائم ممن لم تتجاوز أعمارهم سن العشرين ومن المفترض أن هذا العمر هو عمر الزهور والإقبال على الحياة إلا إنهم ولأسباب ودوافع غير منطقية يقرروا فجأة إنهاء حياتهم أو حياة الآخرين.
والمؤسف أن كل الضحايا كانوا أحباء لهؤلاء القتلة.

تايم نيوز اوروبا بالعربي | عنتر المصيلحي

أصبحنا نستنكر ولا نستغرب، ولم لا وكل شئ حولنا يدعوا إلى عنف بدأً من تراجع دور الأسرة في التربيه والتدنى فى اسلوب وطريقة التعامل بين الأزواج، وكأنهم أصبحوا أعداء بعد العشرة غير مراعين تأثير ذلك على سلوك أبنائهم كذلك تراجع دور المدرسة فى متابعه سلوك التلاميذ وتعديلة سلوك سوى يقبل الآخر ويقبل الإختلاف .

كذلك الرياضه بعد أن كان شعارها الرياضه أخلاق أصبح الآن شعارها الرياضه عداء فلو نظرنا إلى كرة القدم كالعبة جماعية هى الأشهر فى الممارسة والمتابعة لن تجد لاعب يحترم لاعباً آخر ولا لاعب يحترم قرار الحكم وعلى مستوى النوادى لا يحترم نادى آخر ولا حتى الجماهير واكبر مثال ما يحدث بعد كل مباراة للأهلى والزمالك.

وامتد ذلك إلى الفنون سواء السينما او التليفزيون فبعد تراجع قطاع الإنتاج التابع للدوله عن إنتاج أعمال أدبية تناسب المجتمع وتتماشى مع الحداثة ترك المجال للشركات التجارية التى لم تراعى فى أعمالها مصلحة المجتمع وأصبحت الصورة السائدة في أعمالها والقدوة للبلطجة وأصحاب السلوك المُنحرف، حتى الاغانى أصبحت كلماتها كلها تحض على العنف والغل والتشفى، مثل لازم أزلهم وأجرح قلبهم ما دام الجرح فيا وزى كل كلمة غلطها قلبك يوم في حقى هردهالك مش هنسهالك وزى اشوف فيك يوم هل مثل هذا الكلام يربى مشاعر حانية أو يهذب شعور .

حتى العاب الجيمز الإلكترونية كلها تدعوا إلى القتل والعنف للاسف كذلك برامج التوك شو قائمة على الإثارة والتشويه ولا يتحلى لا مقدميها ولا ضيوفها بأداب الحوار فتجدهم يتعدوا على بعضهم تارة بالسباب وتارة بالشتائم ويصل الأمر إلى التعدى بالضرب أحيانا
هذة نماذج لأشياء حياتية حولنا فماذا ننتظر من جيل كل شئ حوله يدعوه إلى العنف .
نحتاج إلى إعادة نظر في هذا الأشياء وفى أساليب تقديمها والاهتمام أكثر بالنشئ حتى لا يخرج الأمر عن السيطرة ونجد أنفسنا لا ننتج إلا اجراماً ومجرمين.

عن المحرر

شاهد أيضاً

من يزرع رامبو يحصد هادي رضا

كتب | ضرغام الدباغ إذا كل من شتم الإسلام والرسول نرسل له فدائي ليقتله، فهذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.