ليندا سليم تكتب | الإغتصاب الزوجي

تايم نيوز اوروبا بالعربي | ليندا سليم

ما أن يتعافى مُجتمعنا العربي من قضية حتى يتودد لأخرى وكأنها ملهاة كبيرة تفصلنا بين الواقع واللاواقع وكله في حيز اللامعقول …

نكاح الزوجان
هو علاقة قائمة بين رجل وإمرأة على ركن شرعي لا يستدعي ابدا ان يتدخل فيه ثالث حتى وإن كانت زوجة ثانية أو ثالثة لنفس الرجل الذي يتقاسمون زيجته …

المُعاشرة دون رغبة

العشرة تتطلب مودة ورحمة وقبل استدعاء مع لي وما علي يجب إستدعاء كل الظروف المحيطة فقط يكون أحد الأزواج في مزاج سئ لمشكلة ما أو عنده وفاة أحد والديه ويكفي البعض تقديم سبب بأنه لا يشعر برغبة في الجماع وعلى الآخر يتقبل ولو كانت رغبته ملحة في إقامة علاقة فليتودد بطريقة تجعل الآخر يراعي حاجته وإن لم يفلح يصطبر ولا بأس في ذلك …

راي الدين في قانونية العشرة…
هو رأي يجب أن يستند على الرأي الشرعي وليس المدني فهو قانون لم يحرم ولم يجرم علاقة  قائمة على الشرع ويغلفها المحبة ولكن الدين أيضا يدين الإشهار في خصوصية العلاقة بين الزوجين حد التجريم …

كشف عورات

نعم الحديث عن العلاقة بين الزوجين من قبل أحدهما لثالث هو كشف لا يجوز لما فيه كشف لعورات من تارة واستدعاء الرغبة من اي مريض يستمع …

تجريم الزوج
إن وصل الحد إلى هذا التدني من العلاقة فالانفصال افضل وعلى الزوج أن يسارع بذلك إن لم يستطيع بلوغ زوجته المحاكم للتشهير به حتى وإن كانت صادقة فيما دعته وهنا لا يسمى الزوج متعديا حد الحرم ولكنه يسمى زوجا غير طيب العشرة وهنا ايضا ننصح كل إمرأة طلب الطلاق ولا تذهب للمحاكم الا لو استمر الزوج في سلوكه ولم يرغب الطلاق بهدوء وهي نصيحة نأسف عليها ولكنها لمنع الضرر …

التشهير والميديا

هذا أمر يجب على الزوجين عدم اللجوء له والاكتفاء بالمسلك القانوني إن لم يفلح الود والتفاهم دون تدخل اي غريب في تفاصيل علاقتهما الزوجية ويحق لهما عند دخول القضاء  طلب عدم وجود كاميرات ولا إعلاميين وان تكون الجلسة سرية للحفاظ على كرامة الزوجين …

الإغتصاب الزوجي
مصطلح واسع في قضية كان من الممكن أن تتوارى وتحسم بشكل غير مباشر لعدم الاحراج ولثبات الحياء الذي انعدم من معظم مجتمعنا العربي ولأسباب كلها مستوحاه لأفكار غربية من أفلامهم حتى وليس من الواقع.

وأخيرا

كيف يجب أن تكون العلاقة بين الزوجين المختلفين؟
الإنفصال اخر قرار في حال لم يفلح الاندماج للإصلاح والتوازن والتراضي لأنها علاقة قائمة على المودة والرحمة لا تحتمل المعيشة بكراهية وضنك.

عن المحرر

شاهد أيضاً

الكاتب عباس الصهبي

«الشهيدة نَيِّرة» ضحية ثقوب “ثقافة الحب العربية” المعاصرة!

بقلم الشاعر : عباس الصهبي رحم الله شاعر الحب والرومانسية الحَقَّة: نزار قباني؛ القائل بإحدى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

EgyptAlgeriaTurkeySaudi ArabiaUnited Arabic EmiratesIraqLibyaMoroccoPalestineTunisia
error: Content is protected !!
Open chat
مركز المساعده
مرحبا بك في مركز المساعده
السلام عليكم!
كيف يمكنني ان آساعدك؟