الكاتب الصحفي محمود الشربيني
الكاتب الصحفي محمود الشربيني

ضوء في آخر النفق | نقوش على حائط البطولات

بقلم : محمود الشربيني

شديد اعتذاري عن استخدامي مفردات وعبارات لم تعد دارجة هذه الأيام! يعتبرونني “دقة قديمة” بحسب تصنيف العصر الذي نعيش فيه.

في زمن التفكك الأسري والإنهيار الثقافي والأخلاقي لا تكون الأصداء والتأثيرات عالية لحديث عن قيم تراجعت، وتقدمت عليها صفات أخرى، لا تصنع مستقبلًا ولا تحدث تقدمًا.

فى زمن التآلف والتآزر الأسري عرفت مصر أجيالًا وراء أجيال معنى الشهادة ومعنى البذل والعطاء والتضحية والفداء.

وفي زمننا المنكوب بالانصراف عن التاريخ والمعرفة والثقافة، عرفت الأجيال الحالية مفردات ومضامين غريبة..من “إيه الآسا توك ده” إلى “السح الدح امبو” وصولًا إلى “إيييييييه” و”لو لعبت يازهر” ! لله يازمري – أو بالأحرى زمرنا كلنا – ذَهَبْتَ سدًى وبغير نتيجة.

ففي زماننا كانت الفنانة شريفة فاضل تبكينا وهي تغني “أنا أم البطل “..وما تزال الفنانة شادية تلهمنا حين تنشد “يا حبيبتي يامصر”.

بعض من أجيال الماضي ما يزال فيها الرمق..يلتهب وجدانها وتحبس أنفاسها وهي تشاهد فيلم “الممر” و”الطريق إلى إيلات” و” الهجان” و”الشوان” ( دموع في عيون وقحة “!)
أمهاتنا من قديم الزمن، وشيوخ الكتاتيب وأساتذتنا في الابتدائي علمونا أن نحصل على “النصر” أو “نيل الشهادة”.

رسخوا فينا أن الشهيد يدخل الجنة بغير سابقة عذاب ولا حساب، حتى أننا كنا نعتبر أن الموت استشهادًا أروع من الذهاب للحج.

هكذا كنا نتعلم فى زمن المجد القديم، القرآن والانجيل يؤكدان : طوبى للشهداء..في مصر يوم للشهيد يحتفى به فى ٩ مارس من كل عام .. اختير هذا اليوم رمزا للبطولة فى الميادين التي أبداها القائد العسكري الفذ الشهيد عبد المنعم رياض..الذي قضى حياته على جبهات القتال، وفي إحدى جولاته استشهد بنيران الأعداء عام ١٩٦٩.

الكنيسة القبطية تحتفل بعيد النيروز أو عيد رأس السنة القبطية أو رأس السنة المصرية ويسمى ايضا عيد الشهداء، هي مناسبة سنوية تحتفل بها الكنيسة في 11سبتمبر من كل عام ويوافق رأس السنه القبطية الجديدة وبدايتها شهر توت.

وتعود التسمية (عيد الشهداء) الى رغبتها بتكريم شهداء عصر الامبراطور دقلديانوس ،الذي اوسع مسيحيي مصر تعذيبا وتنكيلا و إزهاق أرواح . جمعية المحاربين القدماء لاتزال تنشط بكفاءة فى ميدان دعم شهداء الحروب .
مناسبة هذا الكلام يعود الفضل فيها إلى الرئيس السيسي، الذي وجه فى اجتماعه مؤخرًا مع مسئولى صندوق تكريم الشهداء، “بإجراء حصر دقيق لكل شهداء مصر في الحروب بدايةً من عام 1948، لدراسة ضمهم إلى قوائم المستفيدين من الصندوق، تقديراً من الوطن لأبنائه المخلصين وترسيخاً لقيم الوفاء لأسرهم”.

بحث الرئيس خلال الاجتماع سبل تقديم أفضل المزايا والمبادرات الخدمية لصالح جميع فئات وأفراد أسر المستفيدين من الصندوق، فضلاً عن إجراءات تنمية موارد الصندوق، ومستجدات عملية صرف التعويضات.
كل ذكر للشهداء وكل تكريم لهم وكل حصر لعددهم، أمر يهز الوجدان، يعيد للأمة تماسكها الذي كان، وذهب مع الريح بفعل متغيرات عاصفة بفعل زلزال السادات فى السبعينات.

توجيه الرئيس يجعلنا نحلم..فقبل ان تتقلص – أو تنحسر -الرحلات المدرسية، كانت تأخذنا إلى لحظة مهيبة، وهي زيارة قبر الجندي المجهول، وعنده كنا ننقش بورودنا على “حائط البطولات” المصرى..أملي كبير أن هذه اللحظة سوف تعود.

عن زوايا الأخبار

شاهد أيضاً

الكاتب الصحفي محمود الشربيني مؤسس ملتقى الشربيني الثقافى

محمود الشربيني يكتب: جوائز معرض القاهرة الدولي للكتاب

بقلم – محمود الشربيني: مثل المسرح..معرض القاهرة الدولي للكتاب يكشف لك “سُرَّة” كل شيء (السُرَّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EgyptAlgeriaTurkeySaudi ArabiaUnited Arabic EmiratesIraqLibyaMoroccoPalestineTunisia
error: Content is protected !!
Open chat
مركز المساعده
مرحبا بك في مركز المساعده
السلام عليكم!
كيف يمكنني ان آساعدك؟