شَكِة دَبُوس

 تخرج من بيتها الى الجامعة ووسط زحام الشارع تشعر بشكة دبوس في ظهرها فتلتفت لترى مِن مَن وخزت وخلال ثواني تبدأ في حالة من الدوران فتلتقطها السيدة المختبئة في نقاب مزيف على إنها والدتها او معرفتها ومن ثم تذهب بها حيث يجدوها بعدها بايام مرماه في قارعة طريق ليس شرطا ان يكون بعيدا وجسدها خالي من الاعضاء التي يثمنها تجار الاعضاء بملايين العملات النقدية ..

تايم نيوز اوروبا بالعربي|ليندا سليم

انتقلت من وطن لوطن بإبنتي كي تختبر ترمها الثاني في الجامعة واستغربني الجميع بما فيهم الاهل والمقربين لماذا لا ادعها تذهب الجامعة بالسائق الخاص رغم معرفتنا الطويله به وعندما رفضت وقلت أنا نازله بها كي اكون معها سمعت ما هو اكثر استفزازا طيب اطلبي سيارة من تطبيقات مضمونه وبها كل الضمانات ذهابا وايابا رفضت ايضا..
واتفاجئت اليوم وانا بستقبلها امام باب الخروج بعد امتحانها تقول لي عرفت ماما قصة البنات اللاتي يتم خطفهن من امام الجامعات والناس عوضا من ان يبلغوا او ينقذوهن بيكتفوا بالتصوير وبعد ايام وجدوها نفسها مرماه خالية من الاعضاء.. فنظرت لها في محاولة مني بالثبات قلت لها اكيد في اماكن بعيد في الريف وحالات معدودة لكن الاخبار بتتداول لتثير الزعر المهم خدوا بالكم من نفسكم انتي وزملاءك..
فقالت لي يا ماما الموضوع ليس بجديد وكان بالفعل في اماكن ابعد عن هنا لكن بالفعل في فتاتين بالجامعة مختفيات والدنيا مقلوبه ..
صمت قليلا وحاولت ان اشغل نفسي بالطريق واتمتم موبخة من يقودون بجانبي حتى انكر حالة فزعي مم أ سمع ولكن الامر بات صعبا وبت اكثر حرصا ،وتذكرت حديثي لابنتي في الصباح وانا اخبرها ان المجرم ممكن لو لحقوه في مرحلة مبكرة يعتبروه مريض لان لا يوجد احد يخلق يريد ان يقتل او يرتكب اي تلك الاثام ولكن المجتمع الصغير وهو البيت ينكر وجود المشكلة ثم يخرج بها للمجتمع الكبير ليعايشها بألية اوسع محتكا بها بأناس يدعموا مرضه النفسي حتى يحولوه لإجرام …
وصلت لنتيحة اود كثيرا ان تفتك عن عقلي وهي ان الحكومات وسوء تصرفها في الإنفاق وتحملة فئات عن اخرى التعمير والإعمار بغض النظر عن الحوجة والقلق النفسي الذي يتعرض له فئات لا يستهان بها من الشعب يتعرضون لحاجة تجعل الأمور مصاغة والجريمة ناعمة ومقبولة ومبررة ..
كل ما سلف لا يجعل من الامر مقبولا ابدا ولكنه يديننا وحكوماتنا عدم الدعم والامن والامان النفسي الذي يجب علينا توفيره حتى نقلص من الجريمة ونسد حوائج الناس ولا نحملهم مالا طاقة لهم به..
وللحديث بقية ….

عن المحرر

شاهد أيضاً

الكاتب عباس الصهبي

«الشهيدة نَيِّرة» ضحية ثقوب “ثقافة الحب العربية” المعاصرة!

بقلم الشاعر : عباس الصهبي رحم الله شاعر الحب والرومانسية الحَقَّة: نزار قباني؛ القائل بإحدى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

EgyptAlgeriaTurkeySaudi ArabiaUnited Arabic EmiratesIraqLibyaMoroccoPalestineTunisia
error: Content is protected !!
Open chat
مركز المساعده
مرحبا بك في مركز المساعده
السلام عليكم!
كيف يمكنني ان آساعدك؟