ضحايا كراهية المسلمين فى أمريكا

سلسلة جرائم قتل مسلمين في أمريكا | ماذا بعد؟

كتب | سعيد السبكي

يعيش غالبية المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية حالة من الخوف بعد سلسلة من جرائم القتل في مدينة ألباكركي ، حيث قُتل ثلاث رجال باكستانيين أميركيين الأسبوع الماضي، وتقوم إدارة شرطة ولاية نيو مكسيكو في الوقت الحالي بعمل تحريات لبحث مدى صلة عمليات القتل بجريمة قتل رابعة حدثت في شهر نوفمبر العام الماضي.

لم تفصح الشرطة حتى الأن تفاصيل حول القضايا، وليس من الواضح سبب ارتباط جرائم القتل الأربع، باستثناء حقيقة واضحة تكمن في أن اثنين من القتلى ذهبوا إلى نفس المسجد.

وقد أعلن متحدث رسمي بإسم الشرطة  أنهم طلبوا من سكان المدينة البحث عن سيارة فولكس فاجن رمادية اللون قد يكون لها عِلاقة بجرائم القتل، ورصد مكافأة مالية قدرها 20000 دولار مقابل الحصول على معلومات تؤدي إلى اعتقال القاتل وكل من تورطوا في الجرائم.

تجدر الاشارة الى أن أول جريمة قتل  بالمدينة في نوفمبر من العام الماضي كانت لمسلم يبلغ من العمر 62 عامًا من أفغانستان، وفي الأسبوع الماضي، تمت إضافة ثلاث جرائم قتل جديدة لرجال تتراوح أعمارهم بين 25 و 27 و 41 عامًا من باكستان.

على الرغم ان وسائل اعلام أمريكية أفادت بقولها : ” أنه ليس من الواضح ما إذا كان هؤلاء ضحايا عشوائيين أو ما إذا كان الجاني قد استهدفهم على وجه التحديد ” الا انه من الصعب تصديق ان الصدفة اتفقت على قتل عدد 4 مسلمين.

كما ان الشرطة تقول إنه حتى يتضح الدافع وراء جرائم القتل، لا يمكن القول ما إذا كانت هناك جرائم كراهية، أما الرئيس الأمريكي جو بايدن فقد غرد اليوم بنسر تصريح جاء فيه “لا مكان في الولايات المتحدة لهذه الهجمات البغيضة”. مُعلناً أنه غاضبًا وحزينًا بشأن جرائم القتل.

ووفق ما نشرته وكالة رويترز قال بايدن : أنه لا مكان لجرائم الكراهية في أميركا ،حيث أعرب عن “حزنه وغضبه” من 4 جرائم قتل منفصلة أودت بحياة 4 مسلمين في ولاية نيو مكسيكو،وأنه يشعر بالغضب والحزن بسبب حوادث القتل المروعة لأربعة رجال مسلمين في ألباكركي.

وتحقق الشرطة الأميركية في علاقة محتملة بين مقتل 3 مسلمين مؤخرا ومقتل مسلم آخر خلال العام الماضي في مدينة ألباكركي بولاية نيو مكسيكو جنوب الولايات المتحدة.

وكانت الشرطة الأميركية قد أعلنت أن جريمة قتل رجل مسلم مساء يوم الجمعة الماضي في مدينة ألباكركي بولاية نيو مكسيكو قد تكون مرتبطة بحوادث قتل 3 مسلمين آخرين في المدينة نفسها.وأوضح بايدن أن إدارته تنتظر تحقيقا كاملا في الحوادث التي استهدفت 4 أفراد من الجالية المسلمة في المدينة، وكان آخرهم شاب من جنوب آسيا قُتل أول أمس السبت.

وقالت الشرطة الأميركية -في بيان- إنها عثرت على جثة قتيل رابع مسلم من جنوب آسيا ويعتقد أنه في العشرينيات من عمره.وبين هؤلاء الضحايا باكستانيان كان أحدهما يبلغ من العمر 27 عاما عندما تم العثور على جثته في الأول من أغسطس/آب الجاري، والآخر في الـ41 حينما عثر على جثته في 26 يوليو/تموز الماضي.

وقالت الشرطة إن المحققين يدققون في ما إذا كانت جرائم القتل هذه مرتبطة بمقتل رجل أفغاني في 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2021 أمام شركة يديرها مع شقيقه في ألباكركي.

ودعت الشرطة أي شخص لديه معلومات إلى الاتصال برقم هاتفي محدد، مشيرة إلى أن مكتب التحقيقات الفدرالي “إف بي آي” (FBI) يساعد في التحقيق.

وكان مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية “كير” (CAIR) -وهو أكبر منظمة مسلمة للحقوق المدنية في الولايات المتحدة- قد أعلن أول أمس السبت أنه عرض مكافأة قدرها 10 آلاف دولار لمن يقدم معلومات تؤدي إلى اعتقال المشتبه به.وقال المدير التنفيذي الوطني لمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية نهاد عوض إن “هذه المأساة لا تؤثر فقط على الجالية المسلمة، بل على جميع الأميركيين”.

وأضاف “يجب أن نتحد ضد الكراهية والعنف بغض النظر عن العرق أو الدين أو أصل الضحايا والجناة”.

عن غرفة الأخبار

تعمل أسرة تحرير شبكة تايم نيوز أوروبا بالعربي بفريق عمل يسعى جاهداً على مدار 24 ساعة طوال الأسبوع لنشر أخبار عربية وعالمية، ترصد أخبار الوطن العربية لعرب المهجر وتضعهم في بؤرة اهتماماتها الأولى

شاهد أيضاً

خديجة عريب فى هولندا | طعنة سياسية فى الظهر

بعد سنوات كثيرة من العمل السياسي عملت فيها المغربية الأصل “خديجة عريب ”  لخدمة المُجتمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

EgyptAlgeriaTurkeySaudi ArabiaUnited Arabic EmiratesIraqLibyaMoroccoPalestineTunisia
error: Content is protected !!
Open chat
مركز المساعده
مرحبا بك في مركز المساعده
السلام عليكم!
كيف يمكنني ان آساعدك؟