أبناؤنا في الخارج | ولاء يحتضنه غريبا

ترفعنا كثيرا التدخل في شئون التعليم المصري بالخارج بعد ان انتقل الملف من أبناؤنا في الخارج بالمكاتب الثقافية إلى ابناؤنا في الداخل والذي وبرغم المجهود الجبار الذي يبذلونه إلا ان البعيد عن العين بعيد عن الإنتباه

تايم نيوز أوروبا بالعربي | ليندا سليم

والعيون التي كلفها أولياء الأمور بعد غياب دور المكاتب الثقافية والعاجزين عن تفسيره، بان تتدخل لتكون لها صوتا في الجروبز الخاصة بوزير التعليم المصري الدكتور طارق شوقي وتنقل له بدورها او دوره او كلاهما معا مشاكل وعراقيل أولياء أمور أبناؤنا في الخارج وبعد ان كانت الشكوى تخص الصف الثالث الاعدادي ( سفارات) وليست مسار اصبح الأمر فيه كثير من الأقاويل وكلها يترصدها الأهالي، سواء بالوطن او بتفويضهم بعض المكاتب الوسيطة التي كلفوها باستلام اخطارات النجاح من عمارات العرائس بالقاهرة ومن ثم إرسالها بالبريد السريع ليتكلف قيمة رسوم اختبارات أبناؤنا للطالب الواحد  مايقابل  300 إلى 400 ¢ وهي كلفة يتكبدها البعض وليس الجميع خاصة من هم خارج الوطن، شاملة رسوم الإمتحانات والبريد شاكب راكب.

هذا غير التوثيقات من الملاحق الثقافية والخارجية المصرية في حال رغب الطالب بالتحويل لمنهج اخر هروبا من مصير مشوش ومخيف بدأ من قبل الإمتحان حين أخبروهم بتأجيل الإمتحانات اكثر من شهر في وقت حرج فاضطر الكثيرين اما تمديد زياراتهم او تاجيل خروجهم النهائي بعد دفع قيمة الرسوم او تاجيل رحلات العودة للوطن والتي تتكلف رسومها أضعاف قيمة التذكرة الفعليه وقالوا عل سيفاجئونا باختبارات حقيقية وشهادات بدرجات ونعود لسالف العهد وقطعا هناك شئ عظيم ينتظر ابناؤنا مع تاخير امتحاناتهم وبالفعل جاءت الامتحانات وكان النجاح حليفها في اغلب الفئات المختبره مابين الامتحان online والكاميرا مفتوحة أو رفع الاختبار بالمنصة pdf او حتى ارسالها بالبريد من البلد المقيم الى عنوان تابع للامتحانات في الوطن للتصحيح، وحقيقي كان تدبيرا جيدا وتعويضا كريما في الاختيارات الثلاثة ولكنهم كانوا يأملون  ان يكون مبكرا ألية الإختبارات ولكن هذا ما جرى ومر ولله الحمد…

توقع من اختبر وجازف لتنجح المنصة شهادة بدرجات ولكن الاخبار انتشرت بان الجميع سياخذ مجاز وتقبل من تقبل وغض من غض،ثم ظهرت النتيجة متأخرة والتمسنا العذر عل بعض المختبرين ارسلوا بالبريد متاخرا وارادت الوزارة ان تظهر النتيجة للصفوف كلها وبالأليات الثلاث دون نقصان ولكن اكتشف البعض بوجود دور ثاني واخرين غائبون وغيرهم اللغة الخاصة بالمستوى الرفيع لا توجد وكثير من الأخطاء التي أزاد الكثير من الأهالي تصحيحها قبل موعد اختبار الدور الثاني ولكن للأسف من اجابهم قال تسالونا فقط عن ما يخص الامتحانات المرسلة بالبريد وليست عن طريق المنصة او  online فكلاهما تابعات لشركة خارجية لا سلطان لها من قبلنا !!…


والعجيب لا احد يجيبهم بالفعل على المنصات وكأن الشغلانة انتهت واللي كان كان والأعجب ان امس السبت كان الموعد المقرر لاختبارات الدور الثاني وبالفعل دخل الطلاب الموقع ولا يوجد اختبار ولا اعتذار ولا مجيب وهي كارثة كبرى فمدارسهم في الوطن ينتظرون الشهادات سواء للنقل او للشهادة الاعدادية لعمل اختبار اخر ليتمكنوا من الانتقال للصف الاول الثانوي بالوطن وعندما خاطبنا بعضهم وجهناهم ان يهاتفوا المسؤولين الذين خاطبوهم او الأدمنز اصحاب الصفحات ذات صلة مع وزارة التربية والتعليم كما ذكروا انهم بالفعل اعضاء في جروب يرد عليهم فيه الوزير بقرارات وبيانات واستفسارات كإعلام بديل عن مواقع الصحف وكل ذلك في عصر التكنولوجيا مقبولا بشرط أن يكون هناك مرجعا رسمي سواء داخل الوطن او بالخارج كما اعتادوا من قبل المكاتب الثقافية المصرية والتي كانت تتولى الأمر برمته على اكمل وجه وفي مواعيد محددة لا تزيد ولا تنقص يوما وكذلك تسليم الشهادات ببساطة ومرونة ولم نسمع قصة ال15 دولارا الاخيرة الشهادات القابلة للتوثيق .

وفيما يخص اليمنيين والسوريين او اي جنسية اخرى وثقت في التعليم المصري وكان للحكومة المصرية كالصدقة الجارية يقبلونهم للتخفيف عنهم سواء مقيمون او زائرون او حتى بإقامات مطوفة وللعام الثاني يتكبدوا اما عناء عدم قبولهم بالاختبارات لنقصان الاوراق او حجب النتائج لعدم وجود إمكانيات تفوض مكاتب تستلم عنهم بمصر شهادات ابناؤهم ثم تعيدها لهم بالبلد المقيم ( ارقام لو يملكونها ما دخلوا اختبارات دون مدارس ) ..


تايم نيوز اوروبا بالعربي لا تطلب المستحيل من كل مسؤول لكل الفئات وكل المسجلين بالبرنامج، فقط تطلب عودة الثقة بين المواطن المغترب والوطن، الذي احزننا كثيرا عزم الكثيرين ترك المناهج المصرية لما فيها من معاناة للمغترب واحزننا اكثر نصيحة من بداخل الوطن بأن يفعلوا ذلك ويتركوا التعليم كما تركوا الوطن ويتمنى منهم ان يجد مخرجا لما يراه من مُعاناة مؤخرا.

كلمة اخيرة 
لا نلوم هنا وزارة التربية والتعليم ولا إدارة امتحانات أبناؤنا في الخارج ولا المكاتب الثقافية ولا حتى اعلامهم البديل الذي يساعد المغترب ويصله بالمسؤولين ولكننا نوجه اهتمامكم نحو منحنى خطير يبدد كل الجهود الذي تم بذلها بسبب بعض الثغرات وعدم التنسيق والأهم عدم تضافر الجهات المسؤولة نفسها مع بعضها الآخر مما جعل الدخلاء يوسوسون ويزيدون الفجوة وما ان اتسعت فروا ليواجه المسؤول بانه الوحيد المطالب بواجباته نحو رعاياه .

فرجاءا إلحقوا ابناؤنا في الخارج قبل ان يذهب ولاؤهم ويهرولوا نحو من احتضنهم وكان اكثر احتواءا لهم في غربتهم هذه كما الفت انتباه الوزارة نحو كوادرها الهمام في إدارة امتحانات أبناؤنا في الخارج وكل مؤسساتنا التعليمية بأن بينهم من هم اجدر بتولي زمام المنصات وبكلفة اقل ويكفي أن مرجعهم لحضراتكم وليسوا شركات دخيلة، كما أعيد التنبيه لعودة مرجعية المواطن المغترب لمكاتبنا الثقافية، لأنها الأقرب والأكثر إلماما باحتواء الأزمات وفقا لقواعد الدول المقيم ومهما نجح الأمر بالرقمنه فلا بديل للعناصر البشرية المسؤولة ..

اللهم بلغت اللهم فاشهد…

عن المحرر

شاهد أيضاً

حسن ومرقص | محمد والكنيسة

استقبلنا حادث حريق كنيسة المنيرة بمحافظة الجيزة في جمهورية مصر العربية ظهر امس الأحد ببالغ …

تعليق واحد

  1. لانو زنههورضا الطنطاوي حافظ عياد

    واين دور وزارة الهجرة لقد وجدت للاهتمام بهكذا مشاكل وتذلل تلك العقبات. مطالبين بتقديم كافة المساعدة للمغتربين حتى لا يطلبوها من آخرين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.