الأستاذة والداعية الاسلامية رضا جندية

رضا جندية | عشقت اللغة العربية فأصبح لها 200 الف متابع

تايم نيوز أوروبا بالعربي
تايم نيوز أوروبا بالعربي
رضا جندية | عشقت اللغة العربية فأصبح لها 200 الف متابع
/

تايم نيوز أوروبا بالعربي | أجرى الحوار – سعيد السبكي

التقت صحيفة تايم نيوز أوروبا بالعربي “رضا جندية ” أستاذة اللغة العربية التى اتخذت من الكويت مقرا لإقامتها وعملها منذ عام 2008 ، وحينما استفسرنا منها عن .اسمها الحقيقي قالت: اسمي: رضا السيد محمد السيد والشهرة : رضا جندية، لأن موظف تسجيل المواليد نسى أن يكتب اسم عائلتي في تاريخ الميلاد
.حصلت رضا جُندية على ليسانس آداب قسم اللغة العربية من جامعة المنصورة إضافة الى دبلومتين في التربية ، وهي مصرية من مدينة المنزلة محافظة الدقهلية
زوجة منذ اثنين وعشرين عاما ، رزقها الله بمريم ومحمد حفظهما الله ، وتعمل فى تدريس اللغة العربية منذ ثلاثة وعشرين عاما، منهم ثلاثة عشر عاما داخل دولة الكويت التى مازالت تعمل بها.
وهي أصغر إخوتها الثمانية والذين توفي منهم ثلاثة رحمهم الله وبارك لي فيمن بقي منهم.
على الرغم انها كانت متفوقة في دراستها إلا أنها واجهت ظروف خاصة في مرحلة الثانوية العامة، ولم تحصل على المجموع الذي أرادت، ومن خلال تنسيق الجامعات دخلت كلية الآداب، وتقول جندية ” ما تخيلت يوما أن أخطو فيها ” ، ولكنها تدابير الله.
كانت الأستاذة رضا طوال مدة دراستها  تحب اللغة العربية خاصة النحو، فاختارت أن تدخل قسم اللغة العربية، وقد وفقها الله  لهذا الاختيار ، وتؤكد انه استمتعت طوال فترة دراستها الجامعية بها، واكتشفت بعد ذلك أنها لا تحبها فقط بل شغوفة بها، . وتستطرد :

 أعشق مهنتي كمُعلمة وأشعر وأنا بين طالباتي أني ملكة ، ولا أتخيل نفسي سوى مُعلمة ، حيث ان اختيارات الله دائما أجمل

تايم نيوز : يُتابع كثير من الناس ما تنشريه على تطبيق التيك توك من رسائل تتضمن تصحيح لفهم آيات قرآنية ومفردات فى اللغة العربية يُسيء البعض فهمها . . فمتى أتت لك هذه الفكرة ؟

  • الفكرة كانت تراودني منذ مدة طويلة ولكني لم أكن أجد الوقت لها ولا الجرأة للحق ، ومع جائحة كرونا وجلوسنا الطويل في المنزل بسبب الحظر بدأت الفكرة تراودني بقوة، وفي شهر إبريل العام المضي 2020 بدأت التنفيذ بشرح بعض دروس النحو لطلاب الثانوية العامة في مصر ، لأني علمت أنه سيتم اختبارهم في شهر يوليو من نفس العام ، ففكرت بتقديم هذه المساعدة الصغيرة لهم ، وبدأت النشر على صفحتي على فيس بوك ، كان الأمر صعبا جدا في البداية ، فما تعودت على الظهور للعامة ، خاصة وأنا امرأة ومن قرية ريفية وهذا الأمر لم نعهده ، ولكن تشجيع الناس واستحسانهم لما فعلت أعطاني القوة للمواصلة .
    ثم فكرت ، لم لا أفيد الناس ببعض لطائف من اللغة العربية في القرآن ، والتي كنت شغوفة بالقراءة فيها ؟
    فبدأت أصور في اليوم مقطعين ، مقطعا في النحو وآخر في اللطائف القرآنية ، فوجدت إقبالا شديدا واستحسانا من أصدقائي على فيس بوك ، ثم اقترح علي الكثيرون عمل قناة على اليوتيوب ففعلت
    ثم بعد عدة أشهر فكرت أن أنشر على تيك توك لما لمسته من إقبال الناس عليه خاصة الشباب منهم ، وأتذكر وأنا أجلس مع ابن صديقتي أطلب منه أن يعلمني كيف أستخدمه فسألني : هاتعملي إيه ع التيك توك يا طنط ؟
    فأجبته سأنشر معلومات نحوية ودينية
    فقال لي : محدش هايتابعك يا طنط، التيك توك مش للحاجات دي
    رددت عليه : يكفيني شخص واحد أقف به أمام الله يخبره أنه تعلم مني شيئا نافعا
    وبدأت النشر بالفعل ، وسبحان الله ها أنت ترى النتيجة
  • مفاجئة الانتشار على تطبيق التيك توك

للحق فاجأني كثيرا هذا الانتشار لما أقدمه ، ولكنه فضل الله وتدبيره ، وأعتقد أن الذي ساهم في الانتشار بعد فضل الله أنها مقاطع قصيرة ، فنحن الآن في عصر السرعة ولا يحب الكثيرون المقاطع الطويلة مهما كانت مفيدة، الحمد لله ما زلت أجد الإقبال والتشجيع من الناس مما حملني مسئولية كبيرة ، فبدأت أكثف قراءتي في مجال الإعجاز اللغوي للقرآن والتفسير حتى أكون أهلا لتلك المسئولية ، وأدعو الله أن يهبني الفهم والعلم وأن يجعل عملي خالصا لوجهه وأن يجعله شفيعا لي يوم وقوفي بين يديه

واختتم رضا جندي حديثها بقول : ” ليس لدي خطط للتطوير ، فما زلت أسير على النهج الذي بدأت به ، ولكن الله وحده يعلم ما تأتي به الأيام ، فربما تتفتح لي آفاق جديدة أستطيع من خلالها إفادة الناس ، قارب عدد المتابعين المائتي ألف بفضل الله ، وهم الحمد لله في ازدياد”
أدعو الله أن يجعلهم لي لا علي

 

عن غرفة الأخبار

تعمل أسرة تحرير شبكة تايم نيوز أوروبا بفريق عمل يسعى جاهداً على مدار 24 ساعة طوال الأسبوع لنشر أخبار عربية وعالمية، ترصد أخبار الوطن العربية لعرب المهجر وتضعهم في بؤرة اهتماماتها الأولى

شاهد أيضاً

الأب مانويل | إذا سٌلبت منك حُرية الكلام فلا تصمت ” عن القدس يتحدث “

إسمع فى راديو أوروبا بالعربي ماذا يقول : الأب مانويل

20 تعليق

  1. عزمي هشلمون

    من قلب المسجد الاقصى المبارك نتابعها بشغف

  2. جابر الجدال

    أتابعها جدا واستفيد منها بارك الله فيها

  3. لم اصدق انها مصرية واحترت وسألت نفسي من اي الجهات حصلت علي كل هذا العلم الغزير ربنا يبارك فيها

  4. سمية كامل محمد يونس

    جزاك الله خير الجزاء

  5. حقيقي مقاطع جميله جدا واستفدنا واستمتعنا باللغة العربية مع حضرتك. جعله الله فى ميزان حسناتكم

  6. مصطفي مالك

    اللهم اجعلني ممن تقفي بهم أمام الله يشهد ( أنكِ ممن تَعلمتِ العلم وعلمتهِ فاجزيها يارب بما وعدت )
    اللهم اجعل عملها خالصا لوجهك الكريم وشفيعا لها يوم وقوفها بين يديك
    اللهم يامقلب القلوب ثبت قلبها على الإيمان

  7. سلطان الطلافحة ابو محمد

    ربنا يفتح عليكي يا دكتورة ويستر عليكي دنيا وآخره

    • لا فض فوك وقلبك من هذه اللالئ التي تضئ القلوب ماشاء الله لا قوة الا بالله
      وبما أن مصريا فصدق من قال ان مصر ولاده بهذه الدرر التي سيخلدها الله عز وجل بإذنه تعالي
      استمري واثمري بارك الله فيك

  8. ممتازة .. ربنا يبارك فيها

  9. نورا محمود محمد

    بارك الله فيكي وأكثر من أمثالك

  10. جزاك الله كل خير

  11. منال عبد الخالق

    الله عليك

  12. بارك الله لك وفيك امتعتنا و انرتِ قلوبنا ربي يزيدك علما

  13. بارك الله فيك وفي عملك
    سعدت جدا بسماع تفسير الفاتحة.
    بحثت لأعرف جنسيتك لم استطيع ان أميز من اللهجة واخر شيء توقعت مصرية فأنا مصرية

  14. محمد حسن مكي

    حقت بها متأخر من بداية شهر مارس و لكني أتابعها بشغف و أحب متابعتها فهي تعطيني معلومات مفيدة جدا في اللغة العربية….. بارك الله تعالى فيك و أ طي ال في عمرك.

  15. انا دائما اقول انا بليد فى اللغه العربيه وبالصدفه وجدت على صفحه احد الاصدقاء درس من الاستاذه رضا شدنى و بدأتابحث عنها اسما و هى مين وفين صفحتها حتى و الحمد لله وجدتها و ان شاء الله سأتابع شرحها الجميل و انا عارف لو استمريت سأكون ضليع فى اللغه العربيه (مقوله سلمان بك نجيب ) انا عمرى 76 عام طيار حربى على المعاش واعيش فى استراليا الان

  16. بحبوحي عبدالمالك

    جازاك الله خيرا واستمري على هذا النهج لك منا الف تحية والله وحده يكافئك.

  17. بارك الله فيك وزادك علما واخلاصا اللهم احشرها مع من تحب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EgyptAlgeriaTurkeySaudi ArabiaUnited Arabic EmiratesIraqLibyaMoroccoPalestineTunisia
error: Content is protected !!